البحرين: إذا أرادت قطر التصعيد فلكل حادث حديث
الجمعة 28 يوليو 2017 الساعة 20:29
يمن فويس - وكالات :
 
قال الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية البحرين، إن من يستهدف مصر يستهدف العالم العربي كله، فهي الضمانة الأساسية لاستقرار المنطقة، وأكد أن الدول المقاطعة لقطر، وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، لن تتراجع عن مطالبها، محذراً الدوحة من التصعيد.
 
وقال الوزير البحريني، في مقابلة تلفزيونية في مصر، إن ما طُرح من أدلة على دعم قطر للإرهاب حتى الآن «أكثر من كافية»، وأن الموقف من قطر هو «دفاع عن الأمة العربية كافة»، مضيفاً «لا نعلم ما يطمح إليه أمير قطر، سواء زعامة، أو غيرها، ولكنه لن ينجح، فنحن نتحمل المسؤولية عن جميع البلدان العربية في مواجهة إرهاب قطر، وليس عن بلداننا فقط».
 
ورأى الشيخ خالد آل خليفة أن قطر لعبت دوراً سلبياً في الملف اليمني، وأن السلاح الإيراني الذي دخل للحوثيين في اليمن يمثل تهديداً مباشر للدول العربية، وأن قطر «متورطة في نقل إحداثيات تواجد قوات التحالف العربي للحوثيين». وأضاف أن العالم يتجه لمحاربة الإرهاب بكل جدية ولا يمكن بالتالي الاستمرار في التساهل مع قطر قائلاً: «لو لم نواجه قطر بكل حسم فنحن لم نلتزم بمسؤولياتنا أمام العالم والمنطقة في مواجهة الإرهاب»، مضيفاً أن مجلس التعاون الخليجي «سيبقى وسيزدهر رغم الأزمة مع قطر، لأن الدوحة هي من تمثل تهديداً لبقاء المجلس».
 
واستنكر وزير الخارجية البحريني تصريحات وزير الدفاع القطري حول أن بلاده أرغمت على الدخول في التحالف العربي في اليمن معلقاً «أليس قطر دولة لها سيادة فمن أرغمهم إذاً؟»، وأكد أن الدول المقاطعة لقطر «لن تغير موقفها من الدوحة» التي دعاها للتراجع، مع تحذيره لها بأنها «إن أرادت التصعيد فلكل حادث حديث».
 
وقال الشيخ خالد إن قناة «الجزيرة» بثت 600 خبر وفيلم مختلف عن مملكة البحرين، وجميعها لا تمت للواقع بصلة، ومُفبركة، وتعتمد على مصادر هزيلة، متابعاً: «قناة «الجزيرة» قصدت تشويه البحرين ليس إلا». كما أبدى اندهاشه من ترجمة هذه الأخبار إلى العديد من اللغات غير العربية، منها الإنجليزية والفرنسية والأردية والبرتغالية، متسائلًا: «إلى من تريد أن ترسل هذه الأخبار؟». وأضاف أن قناة «الجزيرة» تدعي الحرية؛ لأنها لو كانت حرة لانتقدت بلدها قبل انتقاد الآخرين.
إقرأ أيضاً