تخبط قطري جديد.. الدوحة تطلب الحوار ثم تحرّف الحقيقة
السبت 9 سبتمبر 2017 الساعة 09:10
يمن فويس: متابعات

مرة أخرى يظهر التخبط والارتباك القطري في أوضح صوره للجميع، فبعد أن طلبت قطر عبر أميرها الحوار مع الدول الأربع المقاطعة باتصال مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عادت لتحرف الحقيقة.


فبعد دقائق من إتمام الاتصال الذي طلبه الشيخ تميم بن حمد مع ولي العهد السعودي من أجل الحوار مع الدول الأربع حول المطالب، نشرت وكالة الأنباء القطرية معلومات لا تمت للحقيقة بأي صلة تحرف مضمون الاتصال، وفق ما صرح مصدر مسؤول في الخارجية السعودية لوكالة الأنباء الرسمية.

 

وقال المصدر إن ما تم نشره في وكالة الأنباء القطرية هو استمرار لتحريف السلطة القطرية للحقائق، ويدل بشكل واضح أن السلطة القطرية لم تستوعب بعد أن المملكة العربية السعودية ليس لديها أي استعداد للتسامح مع تحوير السلطة القطرية للاتفاقات والحقائق.

 

وأكد أن هذا التحريف القطري يثبت أن السلطة في قطر ليست جادة في الحوار ومستمرة بسياستها السابقة المرفوضة.

 

وبعد هذا التحريف القطري، أعلنت الرياض "تعطيل أي حوار أو تواصل مع السلطة في قطر حتى يصدر منها تصريح واضح توضح فيه موقفها بشكل علني، وأن تكون تصريحاتها بالعلن متطابقة مع ما تلتزم به، وتؤكد المملكة أن تخبط السياسة القطرية لا يعزز بناء الثقة المطلوبة للحوار."

إقرأ أيضاً