كاتب يمني يكشف ما بعد اللقاء المباشر بين علي صالح وعبدالملك الحوثي عبر دائرة تلفزيونية
الاربعاء 13 سبتمبر 2017 الساعة 17:31
يمن فويس - خاص :

قال الكاتب اليمني محمد القادري أن اللقاء المباشر وجهاً لوجه عبر دائرة تلفزيونية الذي حدث لأول مرة بين الرئيس السابق علي عبدالله صالح رئيس جناح المؤتمر المؤيد للانقلاب وعبدالملك الحوثي قائد جماعة الحوثي الانقلابية ، لن يأتي بجديد ولن يحقق أهدافه التي كان اهمها ايقاف الخلافات بين طرفي الانقلاب في صنعاء ، والوصول إلى حلول شاملة بمختلف القضايا الخلافية بين الطرفين ، وقد لا تختلف مرحلة ما قبل هذا اللقاء عن مرحلة ما بعده ، بل أن مرحلة ما بعد هذا اللقاء ستكون أسوء مما قبله .

 

يوضح القادري أن جماعة الحوثي لا يختلف فيها اصغر فرد مع أكبر فرد في قيادة الجماعة ، فالمعتقد جعلهم متساوون في التفكير والتعامل ، وعبدالملك الحوثي يمتاز بعقلية دموية وثقافة متطرفة ولن يكن لصالح وحزبه افضل من صالح الصماد الذي يتسم بقليل من المرونة ، وهذا ما يعني ان هذا اللقاء لن يأتي بشيئ جديد وقد يقود الامور للأسوء .

 يردف الكاتب اليمني أ، هذا اللقاء لن يمنح صالح وانصاره صك الغفران من الحوثي ، ولن يغير مفهوم الولاية تجاههم ، ولن يخرجهم من خانة الزنابيل ويجعلهم مجرد قناديل من السلالة يتعامل معهم بمساواة وعدالة وانصاف واحترام وتعايش وقبول .

فلا تتوقعوا ان تتغير جماعة الحوثي على الاطلاق ، ستظل ناقضة العهود ودائمة التقية ، سواءً التقيتم مع اصغر صغيرها او اكبر كبيرها.

 

ويختم الكاتب اليمني مواجها النصح بالصالح بقوله : لا تتعب نفسك يا صالح ، لن ترضى عنك جماعة الحوثي وتوفي معك  إلا إذا قمت بشرطين  فقط ، الأول إذا اعدت حسين بدر الدين الحوثي من قبره حياً ، والثاني إذا  كنت  من نسل السلالة التي تدعي زوراً انها من نسل  الحسين بن علي بن أبي طالب ... وهذا مستحيل جداً ان تأتي به ، وهو ما يعني مستحيل جداً ان تتفق معك جماعة الحوثي وتساندك وترضى عنك .

إقرأ أيضاً