بماذا علق عائض القرني والعريفي بعد اعتقال سلمان العودة ودعاة آخرين بالسعودية؟
الاربعاء 13 سبتمبر 2017 الساعة 19:12
يمن فويس : وكالات

تفادى عائض القرني ومحمد العريفي وهما من أهم دعاة السعودية التعليق الصريح على اعتقال عدد من الدعاة في المملكة يعتقد أنهم أعضاء خلية استخبارية أعلن جهاز رئاسة أمن الدولة في المملكة القبض عليهم، للاشتباه في صلاتهم بقوى أجنبية.

 

لكن الاثنين ألمحا إلى دعمهما لما تتخذه السلطات من إجراءات.

 

واختار العريفي التعليق في حسابه الشخصي بموقع “تويتر” على ما أصبح يعرف بحراك 15 سبتمبر في السعودية، الذي دعت له جهات محسوبة على قطر وإيران بهدف التحريض على التظاهر في المملكة.

 

وقال العريفي في أحدث تغريداته اليوم الأربعاء إنه “مهما تنوعت ثقافات مجتمعنا وتفاوتت مفاهيمنا، إلا أننا يجب أن نتوحد على أهمية حفظ الأمن وتماسك الصف، وأن لا نستجيب لدعوات كهذه”، مذيلا تغريدته بوسم “#حراك_١٥_سبتمبر”.

 

وحرص العريفي في تغريدة قبل ذلك على مهاجمة إيران معتبرا أنها مصدر الفساد، ووكر للشر، وقال الداعية السعودي إنه “أينما توجهت تجد إيران وثورتها الخمينية الصفوية رأسا للفساد والخِسة، من قرأ آيات قم وعرف عقيدتهم ونظرتهم للمسلمين عامة والعرب خاصة عرف ذلك”.

 

وكان الداعية البارز عائض القرني أكثر وضوحا، حين غرد قبل العريفي بساعات بالدعاء للمملكة وولاة الأمر في السعودية، مذيلا تغريدته بوسم “القبض على خلايا استخباراتية”، دون ذكر اعتقال العودة وزملائه.

 

وكتب القرني على حسابه بموقع “تويتر” “اللهم إنا نسألك الأمن والإيمان، واحفظ وطننا من كل شر، ووفق ولاة أمرنا لما تحب وترضى، قولوا آمين”.

 

والعريفي وعائض القرني أقوى الدعاة الإسلاميين تأثيرا على الإطلاق في مواقع التواصل الاجتماعي، إذ يتابع حساباتهما مجتمعين نحو 80 مليون متابع.

 

وتتسلم النیابة العامة في السعودية، الیوم الأربعاء، ملفات أفراد ما سمي بـخلیة التجسس، التي أعلن عن ضبط?ا الإثنین الماضي، والمستندات التي جرى رصد?ا وتحريز?ا من قبل الأج?زة الأمنیة، وفقا لما ذكرته صحيفة سعودية.

 

وشملت القائمة كلا من سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري ومحمد الهبدان، وغرم البيشي، والشيخ عبدالمحسن الأحمد ومحمد عبدالعزيز الخضيري، وإبراهيم الحارثي، وحسن إبراهيم المالكي، بالإضافة إلى شخصيات أخرى كالإعلامي فهد السنيدي والشاعر زياد بن نحيت فضلاً عن شخص متهم بالانتماء لجماعة الحوثي في اليمن، والتواصل المباشر معها.‎

 

وأوضح دليل حتى الآن على أن “الخلية الاستخبارية” تشير إلى القائمة ما قاله مفتي المملكة تعليقا على هذه الأنباء حيث حذر في لقاء تلفزيوني أمس الثلاثاء من “دعاة السوء”.

 

وبحسب صحيفة المدينة السعودية، ستبدأ النیابة في استجواب الموقوفین ومواج?ت?م بالقرائن التي تشیر لتورط?م في 9 جرائم، تتضمن التحريض بشكل مباشر وغیر مباشر ضد الوطن ورموزه، والمشاركة باستمرار في المؤتمرات واللقاءات المشبو?ة، والتغرير بالشباب عبر المال والجنس والمخدرات لتبني من?ج?م، وتحريض الشباب للانخراط في أنشطة معادية.

 

وتتضمن الت?م، ارتباط?م بدعم مباشر وغیر مباشر بتنظیمات تست?دف أمن المملكة، والتواصل والإس?ام في أنشطة مشبو?ة تضرب أمن الدولة واللحمة الوطنیة، وتكرار أنشطت?م وعدم التزام?م بالتع?دات رغم العفو، واستمرار?م وتمادي?م في أنشطت?م العدائیة ضد الدولة والمجتمع، ووجود سوابق أمنیة وجنائیة للبعض من?م.

 

وبحسب المصادر، فإن الت?م التي يواج??ا عناصر خلیة التجسس تستوجب الحكم على من تثبت إدانته من?م بالسجن من 3 سنوات إلى 20 عاما، وتصل العقوبة إلى 30 سنة في حال كان المدان من ضباط القوات المسلحة.

إقرأ أيضاً